معجزاته صلى الله عليه وسلم في الحجارة والجبال

 

نذكر من بين امثلتها الكثيرة ثمانية امثلة:

المثال الاول:

- روى البخاري وعلاّمة المغرب القاضي عياض عن ابن مسعود - خادم صلى الله عليه وسلم - انه قال: (لقد كُنّا نَسْمعُ تَسبيحَ الطعامِ وهو يُؤكَل)(1).

المثال الثاني:

- وثبت كذلك عن انس وابي ذر رضي الله عنهما، قال أنس(2) (أخذ النبي صلى الله عليه وسلم كفاً من حصىً فسبّحن في يد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى سمعنا التسبيحَ، ثم صبَّهن في يد ابي بكر رضي الله عنه فسبّحن، ثم في ايدينا فما سبّحن).

- وروى مثله ابو ذر رضي الله عنه(3) وذكر انهن سبّحن في كف عمر رضي الله عنه ثم وضعهن على الارض فخرسن، ثم اخذهن ووضعهن في كف عثمان، فسبّحن ثم وضعهن في ايدينا فخرسن.

المثال الثالث:

- ثبت بنقل صحيح عن علي وجابر وعائشة رضي الله عنهم انه ما كان يمر النبي صلى الله عليه وسلم بجبل ولا حجر الاّ وقال:السلام عليك يا رسول الله، ففي رواية علي رضي الله عنه قال: (كنا بمكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج الى بعض نواحيها، فما استَقبلَهُ شجرةٌ ولا جبلٌ الاّ قال له: السلام عليك يا رسول الله)(4).

- وفي رواية جابر رضي الله عنه قال: (لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يمرّ بحجر ولا شجرٍ الاّ سجد له)(5) اي: كل منهما ينقاد له ويقول: السلام عليك يا رسول الله.

- وفي رواية أخرى (عن جابر بن سمرة رضي الله عنه(6): عنه صلى الله عليه وسلم: اني لأعرف حجراً بمكة كان يسلّم عليّ) اي قبل ان ابعث (قيل: انه اشارة الى الحجر الاسود).

- (وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: لما استقبلني جبريل بالرسالة جعلتُ لا امرُّ بحجرٍ ولا شجرٍ الا قال: السلام عليك يا رسول الله)(7).

 

المثال الرابع:

- (وفي حديث العباس رضي الله عنه(8) اذ اشتمل عليه النبي صلى الله عليه وسلم وعلى بنيه) وهم عبدالله وعبيد الله والفضل وقثم (بملاءة(9) ودعا لهم السّتر من النار) اذ قال: يا رب هذا عمي صنو ابي وهؤلاء بنوه فاسترهم من النار كستري اياهم بملاءتي. (فأمّنت أسكُفَة الباب وحوائط البيت: آمين آمين) واشتركن في الدعاء.

المثال الخامس:

- روت الكتب الصحاح متفقة وفي المقدمة البخاري وابن حبان وابو داود والترمذي عن أنس(10) وابي هريرة(11) وعن عثمان ذي النورين(12) وسعيد بن زيد(13) احد العشرة المبشرين بالجنة انه: (صعد النبي صلى الله عليه وسلم وابو بكر وعمر وعثمان اُحُداً، فرجف بهم) من مهابتهم أو من سروره وفرحه، (فقال: أثبت اُحُد فانما عليك نبي وصدّيق وشهيدان).

فبهذا الحديث ينبئ صلى الله عليه وسلم عن شهادة عمر وعثمان إخباراً غيبياً.

وقد نقل - تتمة لهذا المثال - انه لما هاجر الرسول yمن مكة وطلبته كفار قريش صعد على جبل ثُبير، (قال له ثبير(14): اهبط يا رسول الله فانّى اخاف ان يقتلوك على ظهري فيعذّبني الله. فقال له حراء: اليّ يا رسول الله).

من هذا يستشعر أهلُ القلب والصلاح الخوف في ثبير والأمن والاطمئنان في حراء.

يفهم من مجموع هذه الامثلة ان الجبال العظيمة مأمورة ومنقادة كأي فرد من الافراد وهي كأي عبدٍ مخلوق يسبّح الله تعالى وله وظيفة خاصة به، وانه يعرف النبي صلى الله عليه وسلم ويحبّه.. فما خُلقت الجبال

 

باطلاً.

المثال السادس:

(وروى ابن عمر رضي الله عنهما(15) ان النبي صلى الله عليه وسلم قرأ على المنبر: ﴿وما قَدَروا الله حق قدره﴾(الانعام:91) ثم قال: يمجِّد الجبارُ نفسه يقول: انا الجبار انا الجبار انا الكبير المتعال. فَرجَف المنبرُ حتى قلنا ليخرنَّ عنه).

المثال السابع:

- عن حبر الامة وترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنه، وعن ابن مسعود(16) - من علماء الصحابة - رضوان الله عليهم أجمعين، انه قال: (كان حول البيت ستون وثلاثمائة صنم مثبتة الأرجل بالرصاص في الحجارة فلما دخل رسولُ الله صلى الله عليه وسلم المسجدَ عام الفتح جعل يشير بقضيب في يده اليها ولا يمسّها. ويقول: ﴿جَاء الحقُّ وزَهَقَ الباطلُ إنَّ الباطلَ كانَ زَهُوقاً﴾(17) (الاسراء:81) فما اشار الى وجه صنمٍ الاّ وقع لقفاه ولا لقفاه الاّ وقع لوجهه حتى ما بقي منها صنم)(18).

المثال الثامن:

 

- هو قصة بحيراء الراهب المشهورة(19) وهي: ان النبي صلى الله عليه وسلم خرج قبل البعثة مع عمه ابي طالب وجماعة من قريش الى نواحي الشام. ولما وصلوا الى جوار كنيسة الراهب جلسوا هناك (وكان الراهب لا يخرج الى أحَد فخرج وجعل يتخللهم حتى اخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (هذا سيد العالمين يبعثه الله رحمةً للعالمين) فقال له أشياخ من قريش: ما عِلمُك؟ فقال: انه لم يبق شجر ولا حجر الاّ خرّ ساجداً له ولا يسجد الاّ لنبي). (ثم قال واقبل صلى الله عليه وسلم وعليه غمامةٌ تظلّه فلما دنا من القوم وجدهم سبقوه الى فئ الشجرة فلما جلس مالَ الفئ اليه)(20).

 

***

 

وهكذا فهناك ثمانون مثالاً كهذه الامثلة الثمانية.

فاذا وحَّدْتَ هذه الامثلة الثمانية لأصبحت قوية لا يمكن ان تنال منها شبهة مهما كانت.

فهذا النوع من المعجزات (اي تكلم الجمادات) يشكّل دليلاً جازماً على اثبات دعوى النبوة، وهو في حكم التواتر من حيث المعنى. فكل مثال يستمد قوة اخرى من قوة الجميع تفوق قوته الفردية. مَثَله في هذا، مثل رجل ضعيف انخرط في سلك الجيش، فيتقوى حتى يستطيع ان يتحدى الفاً من الرجال، او كعمود ضعيف لو ضم مع اعمدة قوية يتقوى.

فكيف اذا كانت الروايات كلها صحيحة ورصينة؟.(*)

_______________________________

 (1) جزء من حديث رواه البخاري(4/ 235)، وفي الانبياء: باب علامات النبوة، ورواه الترمذي (3712 تحفة الاحوذي) وقال: هذا حديث حسن صحيح. وقد مرّ تخريج بعض اجزائه.

(2) الشفا (1/ 306) في حديث رواه ابن عساكر في تأريخه (الخفاجي 3/ 70). ورواه الطبراني والبزار عن أنس... وذكر العراقي: انه ضعيف (الاحاديث المشكلة في الرتبة 112). وفي كنز العمال من طريقين الاولى عن الحسن عن أنس والثانية عن ثابت البناني عن أنس وعزاهما لابن عساكر.

(3) الشفا (1/ 306) الحديث في المجمع (5/ 179) عن ابي ذر، قال الهيثمي: رواه الطبراني في الاوسط، وفيه محمد بن ابي حميد وهو ضعيف، وله طريق احسن من هذا في علامات النبوة واسناده صحيح. قال عنه الهيثمي (8/298 - 299): رواه البزار باسنادين ورجال احدهما ثقات وفي بعضهم ضعف. وفي كنز العمال (35409، 35410) من حديث ابي ذر عزاهما لابن عساكر. وفي الفتح (6/590) قال الحافظ: وأما تسبيح الحصى فليست له الاّ هذه الطريقة الواحدة مع ضعفها (اي من حديث ابي ذر). قلت: تعلم من التخريج السابق ان لحديث تسبيح الحصى اكثر من طريق.

(4) رواه الترمذي (363 تحقيق أحمد شاكر) وقال الترمذي: هذا حديث غريب، وفي بعض نسخ تحفة الاحوذي (3705) هذا حديث حسن غريب. ورواه الدارمي برقم (21،1 / 19 - 20) وضعفه محقق جامع الاصول (8893 ) وفي المجمع (8/ 260) عن الامام علي رضي الله عنه بنحوه، قال الهيثمي: رواه الطبراني في الاوسط والتابعي ابو عمارة الحواني لم اعرفه، وبقية رجاله ثقات. وفي كنز العمال (2/ 365) زاد نسبته للدورقي والحاكم والبيهقي في الدلائل، ورمز في الكنز لضعفه.

(5) الشفا (1/ 307)، رواه البيهقي (الخفاجي 3/ 71).

(6) رواه مسلم (4/ 782 برقم 2277)، والترمذي (برقم 3703 تحفة الاحوذي)، واحمد (5/ 89، 95، 105).

(7) الشفا (1/ 307)، في حديث صحيح رواه البزار في مسنده (الخفاجي 3/71) وقال الهيثمي في المجمع (8/259): رواه البزار عن شيخه عبدالله بن شبيب وهو ضعيف.

(8) حسن: في المجمع (9/ 269 - 270) عن عبد الله بن الغسيل قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فمر بالعباس وقال: ياعم اتبعني ببنيك فانطلق ستة من بنيه الفضل وعبدالله وعبيد الله وعبد الرحمن وقثم ومعبد فأدخلهم النبي صلى الله عليه وسلم بيتاً وغطاهم بشملة له سوداء مخططة... الحديث قال الهيثمي: رواه الطبراني في الاوسط وفيه جماعة لم اعرفهم، وفي المجمع (9/ 270) بنفس المعنى عن ابي اسيد الساعدي... الحديث، قال الهيثمي: رواه الطبراني واسناده حسن. اهـ.

(9) (الملاءة): الازار او الملحفة. (اسكفة): العتبة وما يعلوه الداخل من البيت.

(10) حديث انس رواه البخاري في فضائل اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وابو داود (4651) والترمذي (3781 تحفة الاحوذي) وقال: وفي الباب عن عثمان وسعيد بن زيد وابن عباس وسهل بن سعد وانس بن مالك وبريدة الأسلمي. هذا حديث صحيح.

(11) حديث ابو هريرة رواه مسلم برقم (2417) والترمذي (3698) من نفس الطريق وبأكثر من رواية. راجع هامش (37) للاشارة الخامسة.

(12) صحيح: حديث عثمان رضي الله عنه رواه الترمذي (3783 تحفة الاحوذي) وقال: هذا حديث حسن صحيح غريب، وزاد المباركفوري نسبته الى النسائي والدار قطني وقال ذكره البخاري في صحيحه تعليقاً.

(13) صحيح: اخرجه الحاكم (3/ 450) وقال: هذا حديث غريب صحيح الاسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة. واحمد (1/187، 188، 189) وابو داود وابن ماجه والترمذي 3782 (تحفة) وقال: هذا حديث صحيح غريب. وصحّحه ابن حبان 2198، واسناده حسن في الصحيحة 875 والحديث صحيح بشواهده.

(14) (ثبير): جبل بالمزدلفة عن يسار الذاهب الى منى. وكان هذا قبل توجهه صلى الله عليه وسلم الى غار ثور الذي اختفى فيه عند الهجرة. (الخفاجي 3/75). - المترجم.

(15) في حديث رواه مسلم (6/ 132 - 133) (مسلم هامش النووي)، والنسائي واحمد في مسنده والرواية بلفظه (الخفاجي 3/ 75)، الشفا (1/ 38).

(16) حديث عبد الله بن مسعود اخرجه البخاري في المغازي: باب اين ركز النبي صلى الله عليه وسلم الراية يوم الفتح، وفي المظالم: باب هل تكسر الدنان التي فيها الخمر أو تخرق الزقاق، وفي تفسير سورة بني اسرائيل باب: (وقل جاء الحق وزهق الباطل) ومسلم (برقم 1781) والترمذي (3137) وابن حبان (1702).

(17) الحديث الى هنا عند البخاري ومسلم والترمذي وما بعده عند غيرهم.

(18) حديث ابن عباس رضي الله عنه، في المجمع (6/ 176) قال الهيثمي، رواه الطبراني ورجاله ثقات ورواه البزار باختصار وفيه ايضاً حديثاً بمعناه من حديث ابي هريرة رضي الله عنه وفيه: (فيسقط الصنم ولم يمسه) قال الهيثمي: رواه الطبراني في الاوسط والكبير بنحوه وفيه عاصم بن عمر العمري وهو متروك ووثقه ابن حبان وقال: يخالف ويخطئ وبقية رجاله ثقات.

 (19) صحيح: قصة الراهب من حديث ابي بكر بن ابي موسى الاشعري عن ابيه، والحديث رواه الترمذي (3699 تحفة الاحوذي) وقال: هذا حديث حسن غريب. اهــ قال الجزري: اسناده صحيح ورجاله رجال الصحيح أو احدهما. قال الحافظ في الاصابة: رجاله ثقات، والحديث صححّه محقق المشكاة (5918، 3/ 186) وأما ما ذكر ابو بكر وبلال فخطأ ظاهر كما قال أهل العلم. اهــ ويحتمل انها مدرجة فيه منقطعة من حديث آخر وهما من أحد رواته كما نقل صاحب تحفة الاحوذي عن المواهب اللدنية، فالحديث دون الزيادة الأخيرة صحيح.

(20) الشفا (1/ 308).

(*)الاشارة الحادي عشرة - المكتوب التاسع عشر ص (167)

 

قرئت 3 مرات
لإضافة تعليق يرجى تسجيل الدخول أو إنشاء قيد جديد